ريفنيو : متابعة
ابتعد فريق شباب الريف الحسيمي لكرة القدم، نسبياً عن منطقة “الخطر” في سبورة الترتيب بالبطولة المغربية، عقب الفوز الذي حقّقه عشية اليوم الأحد 07 ماي الجاري، غلى فريق قصبة تادلة في المباراة التي جمعت الفريقين على أرضية ملعب ميمون العرصي في الحسيمة برسم الدورة 27 من البطولة.

وكان فريق قصبة تادلة سباقاً الى التسجيل خلال الشوط الأول عبر هدف للاعب عثمان بناي في حدود الدقيقة 20، وبهذه النتجية انتهى شوط المباراة الأول بتفوق التدلاويون بهدف دون مقابل.

وفي شوط المباراة الثاني، حاول فريق شباب الريف العودة بالنتيجة، عبر سلسلة من الهجمات التي أضاعها مهاجموا الفريق نتيجة عدم التركيز أحياناً وتفوق حارس تادلة في مناسبات عدة.

وواصل الفريق الريفي هجماته على مرمى الفريق الضيف، ليقتنص ضربة جزاء في الدقيقة 75، إلا أن نجم الفريق عبد الصمد المباركي فشل في ترجمتها الى هدف بعد أن تصدى لها حارس قصبة تادلة بنجاح.

ورغم تضييع ضربة الجزاء الى أن خط هجوم فريق شباب الريف واصل ضغطه على مرمى تادلة، ليتمكّن اللاعب السينغالي أوليفي أوغوستين ندياي من تعديل النتجية عبر هدف في الدقيقة 82.

وفي الوقت الذي كان فيه المباراة تتجه نحو النهاية بلا غالب ولا مغلوب، باغت اللاعب عبد الصمد لمباركي حارس قصبة تادلة بتسديدة من خارج المعترك أسكنها في الشباك، مُعلناً عن تفوق شباب الريف، وذلك في الدقيقة 92 من عمر المباراة.

هذا الهدف أشعل مدرجات ملعب ميمون العرصي، حيث لم تتمالك جماهير شباب الريف نفسها لتقتحم أرضية المعلب تعبيراً عن فرحتها بهذا الهدف الثمين، مما تسبب في توقف المباراة لعشر دقائق، قبل أن يُعلن الحكم استئناف اللعب بعد أن عادت الأمور الى طبيعتها، ثم أعلن بعد ذلك عن انتهاء المقابلة بفوز شباب الريف بهدفين مقابل هدف واحد.

وبهذه النتيجة رفع فريق شباب الريف رصيده من النقاط، إلى 28 نقطة في المركز 13 على بعد أربعة نقاط من المركز 15 المؤدي الى القسم الثاني.