ريفنيو : متابعة

كان يوم 27 من يناير الماضي، أخر يوم قضاه الملك محمد السادس بالمغرب، قبل أن يتوجه إلى فرنسا، حيث كان مقررا أن يعود لأرض الوطن في مناسبتين إلا أن ذلك لم يتم
ووفقا لما ذكرته جريدة الأيام الأسبوعية في عددها للأسبوع الجاري، فإن الملك محمد السادس قضى أزيد من شهرين خارج أرض الوطن، إذ كان مقررا أن يعود إلى المغرب في مناسبتين اثنتين، كانت آخرها يوم الجمعة الماضي ورجحت الأسبوعية ذاتها، تأجيل عودة العاهل المغربي للبلاد بسبب خضوعه لبعض الفحوصات الروتينية على عينه، نهاية الأسبوع الماضي، لاسيما بعدما أجرى نهاية شهر شتنبر المنصرم عملية جراحية على مستوى العين بالمركز الاستشفائي الوطني لطب العيون “كانز فان” بباريس.