متابعة

قررت إدارة السجن المحلي عين السبع “عكاشة”، بالدار البيضاء، أمس الثلاثاء، القيام بإعادة وضع ناصر الزفزافي أحد زعماء “حراك الريف”، في الزنزانة الإنفرادية كإجراء تأديبي وذلك بعد دخلوه في إضراب عن الطعام احتجاجا ضد ما اعتبره مضايقات من قبل إدارة المركب السجني.

وفي اتصال هاتفي، أكد سعيد بنحماني عضو هيأة دفاع معتقلي “حراك الريف” المتواجدين بالدار البيضاء، أن إدارة سجن “عكاشة” قامت بنقل الزفزافي إلى زنزانة انفرادية بعد دخوله في إضراب رفقة عدد من معتقلي الحراك المتواجدين في نفس المركب السجني، احتجاجا ضد ما اعتبروه “ممارسات الإدارة والمضايقات” من بينها قيام إدارة السجن بنقل أشرف اليخلوفي أحد النشطاء، إلى سجن تيفلت 2، كإجراء تأديبي حسب إدارة السجن.

وكانت إدارة السجن المحلي عين السبع بالدار البيضاء، قد صرحت في بلاغ لها أنها “تفاعلت مع طلب النزلاء المعتقلين على خلفية هاته الأحداث الذين رغبوا في تجميعهم بحي واحد، وذلك بعد أن تمكنت من إفراغ جناح جماعي بالحي الذي يأويهم”، وهو الجناح رقم 8.

وأضافت المندوبية في نفس البلاغ الذي جاء كرد على إعلان ناصر الزفزافي في دخوله في إضراب مفتوح عن الطعام والماء، أن الإدارة تفاجأت بـ”طلب بعضهم إيواءهم بغرف انفرادية في تناقض تام مع طلبهم الأول، مهددين بالدخول في إضراب عن الطعام”.

واعتبرت مندوبية التامك أن الإضراب الذين خاضوه بعض المعتقلين “يدل على أن الأهداف لا تمت بصلة بظروف اعتقالهم بالمؤسسة”.