ريفنيو. متابعة

خرج المئات من ساكنة ابن الطيب بعد زوال يوم السبت 21 مارس الجاري في مسيرة شعبية حاشدة ، انطلقت من ساحة محمد بن عبد الكريم الخطابي وانتهت بوقفة أمام مركز سرية الدرك الملكي ببني وليشك .
ساندت ساكنة يني وليشك عائلة ” الحفياني ” المسمى ” كريم الحفياني ” في فاجعة شهدتها مدينة ابن الطيب قبل أشهر قليلة ، حيث وجدت جثة الضحية معلقة بمشنقة باحدى الضيعات بقلب المدينة ووجهت عائلة ” الحفياني ” اتهمات لعناصر الدرك الملكي بالتلاعب بوثائق وجدت بحوزة ” كريم ” حيث تم احراقها والرمي بها بواد قرب سرية الدرك في خطوة لتضلي
وفي السياق ذاته، طالبت أسرة المرحوم وبجانبها الساكنة المحتجة بمعرفة أسباب إقدام رجال الدرك الملكي حرق الوثائق التي عثرت بجيب المتوفى ومن بينها وثائق كانت تتضمن فاتورات قيمتها 188 مليون سنتيم وهي الوثائق التي كانت بحوزة الدرك الملكي وعثر عليها بعد أيام محروقة على بعد أمتار من مقر ذات الجهاز الأمني كما طالبت بإعادة فتح تحقيق في وفاة الشاب كريم الحفياني للكشف عن الحقيقة خصوصا وأن فرضية القتل واردة ، مع الإستماع لشركاء المرحوم وهم ستة أشخاص كان يزاول بمعيتهم مهنة التجارة في الخضر والفواكه، وهم الشركاء الذين تشوب حول بعضهم اتهامات بقتل الشاب كريم الحفياني، حسب المعطيات التي تؤكدها عائلة الفقيد
كما حملت هذه المسيرة اتهامات لجهاز الدرك الملكي ببن الطيب بالتلاعب في قضية المتوفى، من قبيل إحراق وثائقه الشخصية التي كان من بينها حسابات تجارية ووثائق بنكية بالإضافة لأغراض أخرى.
وفي الختام أكد المحتجون اصرارهم على مواصلة أشكالهم النضالية إلى غاية رحيل الدرك الملكي ومحاسبة المتورطين في ملف ”الحفياني” كما اعلنت الساكنة تضامنها مع عائلة الهالك “كريم الحفياني” ومطالبت الجهات المسؤولة بفتح التحقيق جاد وانصاف الضحية في ملابسات الحادث

0 01 1 2 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24